اليوم هو الجمعة أكتوبر 24, 2014 6:47 pm

جميع الأوقات تستخدم GMT




إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 1 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: القصة الحركية:
مشاركةمرسل: الأربعاء مارس 19, 2008 11:50 pm 
غير متصل
مشارك مميز
مشارك مميز
صورة العضو

اشترك في: الأربعاء مارس 19, 2008 4:45 pm
مشاركات: 169
مكان: جامعة بابل - كلية التربية الرياضية
القصة الحركية:
د.ناهده الدليمي

يدور مفهوم القصة بصورة عامة حول "حوادث متعددة تتعلق بشخصيات إنسانية مختلفة ولها قواعد وأصول ومقومات فنية"، أما مفهوم القصة الحركية فهو عبارة عن "ترجمة حوادث القصة إلى حركات متعددة ،أي تمثيل الأدوار داخل القصة بالحركة .
ويعد أسلوب القصة من أفضل الوسائل التعليمية والتربوية الذي نستطيع من خلاله تقديم ما نريد تقديمه للطفل سواء كان ذلك مهارات أو قيم أو معارف ،كذلك يعكس أسلوب القصة للطفل نماذج من الحياة الإنسانية وينمي استجاباته باتجاه انطباعات انفعالية قوية، فضلا" عن انه يشغل فراغ الطفل ويساهم في إطلاعه على أفكار الآخرين من الكبار ويعرفه بالتقاليد والأعراف والمناسبات وبذلك فأنه يسهم في نمو مهاراته الأساسية الحركية والاجتماعية ويطورها.
إن القصة التي تتناول حركة الطفل والتي لابد من أن تشبع حاجته إلى الانتماء من خلال الحركة وتصوير العلاقات الطبيعية بين الشخصيات وبين أفراد الأسرة والمدرسة وبالتالي إكساب الطفل الكثير من الجوانب المهارية والحركية والاجتماعية ،لذا فانه إذا ما كتبت قصة تناسب الطفل فانه يجب أن تترجم أحداثها بلغة الطفل وهي لغة الحركة التي يحبها ،إضافة إلى ذلك فان المتتبع لحركات الطفل يجده تشمل على إشارات متعددة للتعبير بالكرة من استجابته لأي إيقاع حر فالطفل يعبر عن أحاسيسه ومشاعره الذاتية أو الوجدانية عن طريق الحركة فنجده يفرح عند اكتشافه أسلوبا" جديدا" للحركة.
وتبرز أهمية القصة الحركية في مجال اللعب التمثيلي أو الدرامي بحيث يمثل الطفل إحدى الشخصيات باتفاق مسبق ويتعايش معها دور هذه الشخصية أو مع دور الحيوان الذي يقوم بتقليده كونه يعشق الحيوانات الأليفة ،وان اللعب والقصة الحركية يقدمان للطفل وظيفتان ،إضافة إلى أنهما يخلصان الطفل من حالة الملل والضجر فهما أسلوبان لتعليم الطفل بعض طرق اللعب ويقدمان نوعا" من العلاج إذ يسمحا للطفل أن يعيش في عالم الخيال، كما إن اللعب تزيد قيمته وأهميته من خلال استخدام أسلوب القصة الحركية الذي يبنى على القيام بتمثيل الشخصيات ولعب الأدوار بالشكل الذي يزيد من خيال الطفل واندماجه اجتماعيا" وتطوير مهاراته الحركية الأساسية.

_________________
الدكتورة ناهده الدليمي
جامعة بابل - كلية التربية الرياضية


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 1 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT


المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 78 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

اذهب إلى:  
By Iraq Sports Academy © 2008-2014 Dr.Omar Al-Khayat